حوزة كربلاء المقدسة تدين رفع علم المثليين في بغداد وتدعو لاتخاذ موقف جاد يتناسب مع حجم الإساءة

 

 

ادانت مدرسة الشيخ المفيد قدس سره الشريف، رفع علم المثليين من قبل سفارات الاتحاد الاوربي في بغداد، داعين السلطات التشريعية والحكومة الى اتخاذ موقف جاد بخطوات حازمة وصارمة تتناسب مع حجم الإساءة.

وجاء في نص البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم

والحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآله الطيبين الطاهرين ، وبعد :

قال الله تبارك وتعالى : (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ وَمَنْ يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ)) النور (21) .

ببالغ الحزن والاسى بلغنا رفع علم الشيطان (قوس قزح) في ارض العراق ارض الحضارات السماوية والأنبياء والأولياء (عليهم السلام) ، فرفع هكذا علم في ارض مقدسة يعتبر سبة وشتيمة وتطاولا على الشعب العراقي ، بل هو تطاول على كل من يؤمن بالله واليوم الآخر ، وذلك لان العراقيين اتباع للديانات السماوية ، وكل الأديان السماوية تستقبح أعمال المثليين والمتحولين وتستقذرها ، فرفع علم الشيطان بمنزلة إعلان للحرب على الله تبارك وتعالى .

والمثلية إضافة إلى أنها مخالفة لتعاليم الديانات السماوية فإنها مخالفة لما عليه السيرة العقلائية في كل أرجاء الكرة الأرضية ، بل هي مخالفة حتى للطبيعة الحيوانية ، حيث أن الحيوانات تتجنب ممارسة الجنس مع أمثالها .

والعجب كل العجب من الموقف الرسمي الضعيف والخجول للحكومة العراقية ، فهل يمكن الاكتفاء ببيان شجب خجول تجاه انتهاكات صدرت من بعثة دبلوماسية رفيعة المستوى؟!، في الحين الذي قد خالفت بفعلها هذا المواد القانونية من اتفاقية فيينا الدولية لعام (1961م) الذي لا يجيز للبعثة الدبلوماسية أن ترفع علما غير علم دولتها ، كما لا يأذن لها أن ترتكب أي فعل يستلزم انتهاك أعراف وتقاليد الدولة المتمثلة فيها .

ونحن في الحين الذي نشجب هذا الفعل المشين ونستنكره ندين الموقف الرسمي للدولة العراقية حكومة وبرلمانا ، وفي نفس الحين نهيب بالغيارى من أعضاء الحكومة والبرلمان أن يتحملوا مسؤوليتهم باتخاذ الموقف الجاد بخطوات حازمة وصارمة تتناسب مع حجم الإساءة التي صدرت من قبل بعض البعثات الدبلوماسية تجاه الشعب العراقي ودياناته وأعرافه وتقاليده .

هذا وندعو الجهات التشريعية في الدولة العراقية وعلى رأسهم أعضاء البرلمان العراقي أن يشرعوا القوانين التي من شأنها الزام الحكومة العراقية بأن تراعي في بروتوكولاتها واتفاقاتها الزام البعثات الدبلوماسية من بادي الأمر بعدم القيام بأي فعل يستلزم التطاول على الثوابت من ديانات وأعراف وتقاليد الشعب العراقي .

كما ندعو أعضاء الدولة العراقية حكومة وبرلمانا أن يتصدوا بخطوات جادة وعملية للممارسات المنحرفة والسلوكيات الشاذة التي يستقبحها وينبذها الطبع البشري على اختلاف أديانه ومذاهبه وأعرافه وعاداته وتقاليده ، وذلك من خلال تشريع وتعديل القوانين التي تسمح بهذه الممارسات أو تروج لها داخل الدولة .

وأخيرا نهيب بالمؤسسات الدينية ومؤسسات المجتمع المدني وهكذا نهيب بالشعب العراقي الغيور بكل أطيافه وقومياته أن تكون لهم وقفة مشرفة ـ وذلك بإتباع كل الطرق القانونية والسبل العقلائية التعبوية السلمية ـ  للإعلان عن براءتهم ورفضهم لهذا الاعتداء السافر والعار والدنس الذي حصل على ارض العراق ارض المقدسات والحضارات السماوية وارض الأنبياء والأولياء (عليهم السلام) . 

قال الله تبارك وتعالى :

((كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ)) 

 صدق الله العلي العظيم . 

حوزة كربلاء المقدسة

مدرسة الشيخ المفيد (قدس سره)

 

أحدث الأخبار

شبكات التواصل الاجتماعي

إشترك في نشراتنا

الإسم (*)

Invalid Input
البريد الإلكتروني (*)

Invalid Input