مقتل تسعة عسكريين وفقدان مدنيين بهجوم في نيجيريا

 

 

قتل تسعة جنود وعضوان في ميليشيا دفاع ذاتي في هجوم شنّه ارهابيون في شمال شرق نيجيريا، يرجح أنه أدى أيضا إلى خطف مدنيين عديدين، وفق ما أفادت مصادر أمنية.

وفتح مقاتلون عُرّفوا بأنهم أعضاء في جماعة بوكو حرام الارهابية، النار وألقوا قنابل على قافلة مدنية من نحو مئة عربة تنتقل تحت حماية الجيش النيجيري، في قرية كونالا على الطريق بين دامبوا ومايديغوري، عاصمة ولاية بورنو.

وتقع بلدة دامبوا على أطراف غابة سامبيسا، وهي جيب يتحصّن فيه مقاتلون من بوكو حرام ينتمون إلى جناح أبو بكر الشكوي ويشنون منه هجمات.

وقال ضابط في الجيش طلب عدم ذكر اسمه لوكالة فرانس برس، إن "تسعة جنود وعضوان في ميليشيا مدنية تقاتل بوكو حرام إلى جانب الجيش، قتلوا في هذا الهجوم الذي جرى السبت نحو الساعة 13,30 (12,30 ت غ)".

وأضاف "تمثل الأمر في كمين ضد قافلة مدنية تحرسها عناصر من الجيش والميليشيات".

وسبق أن أغلقت أغلب طرق ولاية بورنو لأسباب أمنية، ويمكن لشاحنات التموين، أو سيارات وعربات النقل العام، أن تمر في شكل متقطع تحت حماية عسكرية.

 

أحدث الأخبار

شبكات التواصل الاجتماعي

إشترك في نشراتنا

الإسم (*)

Invalid Input
البريد الإلكتروني (*)

Invalid Input