مسلمو بريطانيا غاضبون من فرض الإغلاق بعيد الأضحى

 

شجب المسلمون البريطانيون الإغلاق الذي فرضته السلطات قبل ساعات من عيد الأضحى المبارك، تحت مزاعم الحد من انتشار فيروس كورونا، واعتبروه استهدافا للشعيرة الإسلامية.

وقال تقرير لموقع "ميدل إيست آي"، إن المسلمين في شمال البلاد انتقدوا الإغلاق المفاجئ، واعتبروه غير عقلاني، إذ أن القرار لم يشمل الحانات أو المطاعم، ولاحظ المسلمون في شمال إنجلترا التناقض، فيما لم يُسمح لهم بمقابلة أفراد العائلة داخل المنازل، كانت المطاعم والحانات لا تزال مفتوحة.

وأعلنت حكومة المملكة المتحدة، عن إغلاق محلي لفيروس كورونا في شمال إنجلترا ، قبل ساعات من عيد الأضحى، وهو يوم إسلامي تسبب في غضب المسلمين البريطانيين.

وقوبل الإعلان بانتقادات شديدة على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث ربط الكثيرون التوقيت بعيد الأضحى الذي بدأ يوم الجمعة.

ولدى العديد من البلدات والمدن التي تخضع الآن للإغلاق، بما في ذلك أولدهام وبولتون وبرادفورد، نسب عالية من المسلمين وفقًا لآخر تعداد سكاني في المملكة المتحدة.

وقال فوركان نعيم ، وهو منظم مجتمعي في مانشستر الكبرى لـ "ميدل إيست آي": "قد يكون القرار الصحيح ولكن التوقيت سيء حقًا".

وأضاف نعيم "كان من المقرر أن تكون آلاف العائلات قد خططت لتكون مع بعضها البعض ، وربما كان البعض سيخلدون للنوم عندما أعلنت الحكومة رسالتها في وقت متأخر من الليلة الماضية".

بدوره، قال هارون خان، الأمين العام للمجلس الإسلامي في بريطانيا "لقد فشلت حكومة المملكة المتحدة في توضيح القرار القصير المفجع والأسباب الكامنة وراءه أو التي يجب أن يبلغ فيها المسلمون البريطانيون، وسيكون أي توضيح من هذا القبيل موضع ترحيب كبير".

ولم يؤثر الإغلاق المحلي على صلاة العيد، التي مضت كما هو مخطط لها في جميع أنحاء المملكة المتحدة مع وجود بعد اجتماعي.

 

أحدث الأخبار

شبكات التواصل الاجتماعي

إشترك في نشراتنا

الإسم (*)

Invalid Input
البريد الإلكتروني (*)

Invalid Input