عزاء ركضة طويريج نشأته وتاريخه

 

 

تمثل ركضة طويريج واحدة من اكبر التجمعات البشرية التي تحدث حول العالم وتقام سنويا ظهر يوم العاشر من محرم لاحياء مراسيم استشهاد الامام الحسين "عليه السلام".

ويشارك فيها ملايين الزوار العراقيين والعر ب والاجانب وتنطلق من منطقة قنطرة السلام في كربلاء باتجاه مرقد الامام الحسين "عليه السلام" وسط المدينة القديمة بطول يصل الى 2 كيلو متر ويزداد المشاركون فيها عام بعد اخر.

ويردد المشاركون في ركضة طويريج شعارات "لبيك يا حسين" في استجابة لنداء الامام الحسين "عليه السلام" يوم عاشوراء "هل من ناصر ينصرنا".

كيف تأسست هذه المراسيم؟

مرت هذه المراسيم كغيرها من الشعائر الحسينية بمراحل من التقييد والمنع حتى وصل الحال بممارسيها الى التخفي واقامتها بشكل عشوائي خوفا من تعقب السلطات الحاكمة التي فرضت حظرا على اقامة هذه المراسيم.

ويقول المؤرخ الكربلائي سعيد رشيد زميزم، "ان تأريخ تأسيس هذا العزاء في احد الروايات سنة 1855ميلادية وفي رواية اخرى سنة 1872ميلادية اي يكون عمر هذا الموكب قد ناهز ال150 عام".

ويضيف، "مؤسس هذا العزاء هو احد اعيان مدينة كربلاء في قضاء الهندية (طويريج) الذي كان يدعى ميرزا صالح القزويني حيث كان يقيم مجلس عزاء خلال العشرة الاولى من محرم الحرام في داره وبعدها استقل فرسه مع مجموعة من محبي اهل البيت (عليهم السلام) وبدأوا بالركض مرددين كلمات ولائية حسينية وما ان شاهدوهم اهالي كربلاء حتى شاركوهم في العزاء".

ويشير زميزم، الى انه "عندما وصل ميرزا صالح القزويني والمعزين معه الى منطقة باب طويريج قنطرة السلام فأقاموا صلاة الظهر وبعدها انطلقوا مجددا لتأدية مراسيم عزاء ركضة طويريج بدءا من طريق طويورج باتجاه سوق ابن الحمزة احد اسواق مدينة كربلاء القديمة مرورا بسوق الصفارين والعلاوي وبعدها الى سوق الخفافين ثم الى ضريح الامام الحسين (عليه السلام) وتوجهوا الى اخيه ابا الفضل العباس (عليه السلام)". 

ويمضي بالقول، "بعد ان دخلوا ضريح المولى ابا الفضل العباس (عليه السلام) توجه الموكب الى مكان المخيم الحسيني الشريف وهناك اعد اهالي كربلاء خيمة لحرقها استذكارا لما قام به جيش يزيد من حرق خيمة الامام الحسين (عليه السلام) واهل بيته واصحابه يوم عاشوراء".

وقد استمرت هذه المراسيم تقام حتى عام 1990م، الا انه بعد الانتفاضة الشعبانية المباركة عام 1991 فرض نظام العث القمعي حضرا تاما على اقامتها، لكن الاهالي اصروا على اقامتها وهو ما دفع اجهزة الامن الصدامي الى شن حملات اعتقالات واعدامات على المشاركين فيها.

ويقول السيد جابر الطالقاني وهو احد خدمة موكب بطلة كربلاء، "كانت سلطات نظام البعث تنشر عناصرها على طريق مرور هذا العزاء يوم العاشر من محرم ليقوموا برصد من يشارك بهذا العزاء وخصوصا الشباب ويضعون على ملابسهم الاصباغ لتمييزهم واعتقالهم".

ويضيف الطالقاني، "كانوا يلاحقون بعض الشباب المشاركين ويسحبونهم الى سيارات الاسعاف وهم يصرخون انه مريض لكن الحقيقة هي انهم اعتقلوا هؤلاء الشباب".

ويضيف الطالقاني، "لم تنزل راية الامام الحسين (عليه السلام) رغم المآسي التي مر بها البلد وعلى الرغم من تسلط الحكام المجرمين ومنعهم للشعائر الحسينية لان الله يأبى ان يطفئ نورهم ".

وبعد عام 2003 عادت الشعائر الحسينية من جديد وبشكل علني ومنظم وبتزايد مستمر من داخل العراق وخارجه.

 

أحدث الأخبار

شبكات التواصل الاجتماعي

إشترك في نشراتنا

الإسم (*)

Invalid Input
البريد الإلكتروني (*)

Invalid Input